لم نتوسم في معالي الوزير الدكتور مفرج الحقباني وزير العمل والتنمية الاجتماعية إلا كل خير  وقد كان فوق الظن وأطيب، وذلك في لقاء رسميا قبل أسبوعين مع ابن عايض صالح والذي قدم استراتيجية للحد من البطالة والاستاذ سعود علي ابن سعيد مدير جمعية شآبيب رحمة والذي قدم نيابة عن فريق ثار التطوعي أنشطة الجمعية وإنجازاتها، تفاصيل اللقاء وبقية الاحداث سننشرها في كتاب بمشيئة الله تعالى أو في سلسلة مقالات.

 

الآن أصبح الحلم حقيقة، الآن حقق أهل الخير غايتهم البسيطة وبدأ العمل الفعلي وهو كامن في منفعة من هم أهل للمنفعة والفزعة من يستحقون الرأفة والتبرع والقصائد والتقدير أنهم كما تعرفونهم ونعرفهم مثلنا ولكن قدرة القادر وحكمته جعلتهم في حال يعجزون فيها على منفعة أنفسهم فربعي يا أهل العون.

 
مما لاشك فيه بأن هناك ترتيبات سنعلن عنها في حينها ولكن الاهم هو هذا القرار الذي سيكون له أثر طيب علينا وعلى أخواننا ذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم.

ثمرة جهود الطيبين أمثالكم،

والشكر لله ثم لمعالي الوزير والاستاذ راكان الشريف ولفريق ثار التطوعي ولكل من ساهم من بعيد أو من قريب في سبيل جعل هذا الحلم حقيقة وواقع.

 

من خلال مهرجان ثقافي خيري سيكون الاحتفال بهذا المشروع النبيل والذي أبدى معالي وزير العمل والتنمية إعجابه وتشجيعه ووعد بتكليله بالإعلان الرسمي للجمعية وبالفعل أوفى بالوعد ونحن على وعد من معاليه بحضور مهرجان الجمعية الخيري والذي سيتحدد من خلال مجلس الإدارة.

 

 

عهد ربي عـــــــلينا ما نخـــــــليكم ... وأنتوا أعيوننا اليمنى والارواحــي

 في رضا الله عملنا لأجل نرضيكم ... خالي من الرياء والصدق وضّاحي

 

 

 

فريق ثار التطوعي

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث