شآبيب رحمة تصب شآبيبها دون كلل ولا ملل، رغم أن كلمة شآبيب والتي هي جمع شؤبوب وهو أولى المطر من السحب لا تعني الاستمرار إلا أن جمعية شآبيب رحمة أخذت طبع النهر ونقاء المطر.

 

بطريقة مبتكرة وحضارية تحفظ كرامة الإنسان وتمنح الفرصة للجميع وبكل سهولة للمشاركة في العمل الخيري دون أن ينسب لشخص ما أو فئة معين، صمموا فريق ثار التطوعي والذي هو نواة تأسيس جمعية شآبيب رحمة آلية لجمع التبرعات والجهود في قالب خيري وسموا مزاد خيري.

جمعية شآبيب رحمة لذوي الاحتياجات الخاصة والتي اتخذت هذا الاسم تيمنا بأول مزاد أقامه مجموعة من أبناء نجران في المحافظات الشمالية على كتاب أصدره ابن عايض صالح عام 2014 وأهدى النسخة الأولى لأحد ذوي الاحتياجات الخاصة مقعد منذ عشر سنوات.

آلية المزاد الخيري تجمع بين التحضر والعمل التطوعي وبين مبادئ القبيلة ونخوتها وأخوتها، مزاد تراكمي كل مشارك يقدم فارق السعر يكون مسئول فقط عن الفارق والفائز هو أكثر من يقدم فارق في السعر ودعم للمزاد وبعدها يختتمونه بحفل وعشاء يجمعون ذوي الاحتياجات الخاصة مع مجتمعهم ويقيمون مسابقات ثقافية مسخرة في الجانب الإنسان من شعر ونثر.

سعر أول مزاد كان أكثر من مائة ألف ريال وتحدثت قناة MBC   عن الحدث وصحف عربية ومحلية، شجعت الفكرة الجميع لاستنساخها وتجربتها على أكثر من شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة وبالفعل نجحت نجاح باهر في محاولتها الثانية عندما أقاموا مزاد خيري على حجرين أثرين نق عليهما محمد وعلي، حيث وصل سعر المزاد 252,500   ريال مكنت صاحب المزاد هو وأشقاءه الذين يعانون من مرض ضمور الأعصاب والحركة بعد السادسة والعشرين من أعمارهم من الانتقال من بيت إيجار إلى بيت ملك صمموه بناء على رغباتهم.

نجحت المبادرات ودعمها الجميع وأشادوا بها من كافة أطياف المجتمع وخصوصا محافظة ثار الشمالية، حققوا أكثر من سبع مزادات، بادر فريق ثار التطوعي لتسجيل جمعية شآبيب رحمة بشكل رسمي وبالفعل قابلوا الدكتور مفرج الحقباني السنة الماضة وطرحوا أفكارهم ومبادراتهم وأعجب بها وشجعها ووعد بدعمها بكل جهد وإمكانية وبالفعل حصلوا على الترخيص بعد فترة وجيزة وهاهم الآن في مرحلة تأسيس، ويعملون تحت شعار شاعري كأنه مثالي ولكنهم حققوا به الكثير من الأعمال، "كلنا واحد ... وحب الخيري يجمعنا"

في أول مزاد بعد التأسيس والذي سيمتد لأكثر من شهر حتى تاريخ افتتاحها والمهرجان الخيري والذين بدأوا في إعدادهم له وقد صرح صالح عايض المدير التنفيذي بأن المهرجان له رؤية بأن يكون على مستوى العالم العربي، وسيكون بمشيئة الله تعالى ثري بالأنشطة والفعاليات سواء كانت ثقافية أو رياضية أو أعمال تطوعية مباشرة وسيكون ريع كل اشتراكات المهرجان للجمعية.

تحدث ابن عايض عن المزاد  بأنه فكرة مبتكرة لتوحيد جهود الجميع وتقديم دعم للمستفيد أو للجمعية بشكل جماعي مقابل سلة رمزية والمزاد الخيري الحالي عام وللجمعية على حجر ذهبي اهداه للجمعية عبد الهادي محمد عايض ابن باصم من منجم ثار للذهب.

سعر فتح المزاد كان 3,000     ريال سعودي باسم أبناء فلاح حسين ابن رفعة آل مخلص.

وأول مشاركة في المزاد كانت من صيب مفرح ابن حمد الخدري وقدم عرض وقدره 4,000  ريال.

ومن ثم قدمت مؤسسة عايض بن باصم عرض قدره 5,000  ريال.

وللتوضيح أبناء فلاح حسين سيدفعون 3000  ريال

مفرح ابن حمد الخدري 1,000   ريال

مؤسسة عايض ابن باصم 1,000   ريال.

وهكذا سيكون وضع المزاد حتى الإغلاق.

الفائز هو أكبر المشاركين والمانحين وسينقش اسمه على الحجر،

الدفع بأحد الطرق النظامية:

تسليم المبلغ لممثل الجمعية المالي وأمين الجمعية محمد بن فلاح واستلام سند،

أو بتحويل المبلغ مباشرة إلى حساب الجمعية:

رقم الحساب في الراجحي: 476608010259930

رقمIBAN :  SA6280000476608010259930

للاشتراك أو الاستفسار إرسال رسالة على رقم: 0553930003

 

صحيفة مثار ستكون داعم وراعي لمثل هذه المبادرات الجميلة والنبيلة.

مُــــثار علوم وأخبار

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث