حادثة المشهد العظيم


اعتقدت أن ردة الفعل ستكون بحُلة جميلة يخطب ودنا من أرادنا يا سيدي القدر
لا نعارض ما نُقش على الحجر فنحن بديننا أعلم ولربنا اخشع لا نخشى الموت ونحن نعلم قدومه فكيف نخشاه ونحن نركع لمن حكم بالقدر
انتظرنا لنبحث عن عذرٍ يُسمع فلا عُذرٍ قيل ولا شخص تحسر


استشهد من عباد الله أصلحهم بلا ذنب سوى أنهم ببيت الله لا ببيت أبا سفيان الذي وعد الرسول بأمان ( المشركين) اذا دخلوه ببيت الله كانا لا معبد ولا صنم يُعبد

لا نعتبر الدابة والحجارة والشجر لنا أعداء فنحن اشرف من أتباع السمع والقلم
يا سيدي القدر خصمنا موجود فلما لا نحاسبه وكفى
لسنا سُذج وليس وجودنا يساوي العدم فكأن روح البشر قربان لإله يُعبد من دون رب العباد
عندها اشتد الزحام وزاد الاهتمام وبدأنا نحرس بيوت من يحرسنا 
حرضوا على قتالنا وكفرونا على المنابر وبكل الصفحات وجود كُفرنا حٓضٓر لم يُحاسٓبوا 
أمن منهم من أمِن وأخذوا سيوفهم لقتالنا بلا رادع ليس خوفاً منهم إن طال سكوتنا أو قٓصُر ولكننا ببلاد حاكم وهناك قانون يجب أن يكون صارم 
نتودد لهم ونبين أننا لا نتعدى بالسب وأن قرآننا واحد ويحتقر إذلالك ويشرح لأبنائه رافضي بل باطني يمارس التُقية قلنا لا حاجة لنا بمودته فبيننا أراضٍ وقُرى ولن نطيل معه فلن نراه غير اليوم ولكنه اليوم يطرق بابي ليخبرني أنني لن أنعم بحياتي وهو في الوجود 
سلبوا منا راحتنا و أخذوا من بستاني بلا إذنٍ وأصبحوا لأبنائي دعاة فتنة ومعلم يدعو للتفرقة يحادث الأطفال بالحساب ووحشة القبور
وبعد كل مجهود بذلناه لا نملك إلا أن نقول حساب المحرض غاية نحلم بها هل تتحقق؟
يا سيدي القٓدٓربالأمس وعلى مسمع الكل ممدوح الحربي وابراهيم الفارس وقناة وصال تكفير وبتر وتقطيع وتمزيق وحدة ولا تحريك لساكن 
سؤال لك يا سيدي ومستقبلي
لو كان من بالقناة يتعدى على مذهب الشافعية وابن حنبل ماذا كان مصيره ؟
ألسنا أبناء وطن واحد 
إلا إن كان هناك مالا نعرفه
هل تظن أن لا كرامة لدينا ولا كبرياء ؟
أنت واهم ولكن لدينا وطن وهو ما نخشى عليه فسلامة أرضي وبقاءها هي غاية لا يعرفها إلا من كان له وطن 
وطني أعظم ما يمكن أن اتكلم عنه لا تسأل اليتيم الذي ماتت أمه قبل ان يعرفها عن حنان الأم فهو له جاهل ...
أعطني حقي من مٓن زور الإسلام وجعل الشيطان له إله 
لا نرغب إلا بحقوق إنسان وأن نصلي بأمان
سؤال وبه الختام هل سنربي أبنائنا على حب الوطن والتسامح والتعايش مع الآخر وبالمقابل يربون أبنائهم على عداوتنا وأن الوطن لهم ويجب علينا الرحيل
لايحتاج الأبناء أن يتعلموا الحساب في المدارس فربما لن يعيشوا ليطبقوا الواقع علموهم أن الوطن وطنهم 
علموهم أن حقوق الوطن عليهم الدفاع عنه و حقوقهم على الوطن حفظهم تحت غطاءٍ واحد


عارف الصقور

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث