كيف نشأت داعش؟

 نعلم ان مصطلح داعش يعني (دولة الخلافة الاسلامية في العراق والشام) وتأسست على أنقاض حركات اسلامية مقاومة للاحتلال الامريكي للعراق وفكريا فرع مستقل او منسلخ من القاعدة المشهورة والفرق ان القاعدة كانت ضد الغرب وداعش ضد تيارات إسلامية رئيسية لديها ميليشيات بتوجهات مشابهه.

 ولكن ما هو هدف داعش الكوني؟ وماهي علاقته بالفكر الاسلامي؟

 من هم اللاعبين في ارض الخلافة المفترضة غير داعش؟

 وماهي الفائدة الاستراتيجية من العداء والاستعداء بينهم؟

 في البداية هناك كلمات اعلامية ترددت في الاذهان واصبحت جزء من نسق متغير في وعي الامم ومثال ذلك:
الارهاب ومعتقل غوانتانامو والاسلامين والحركات الاسلامية والمتمردين والمتطرفين والجهاد الاسلامي والموارد الطبيعية والعالم الثالث والحرب على الارهاب والقاعدة وغير ذلك.

 ولو نربط هذه المسميات معا ونتتبع تاريخها:

 مصطلح الارهاب استخدم اثناء الثورة الفرنسية لتبرير التحكم والسيطرة واصبح الارهابيون الثوار هم المتحكمون في الدولة الفرنسية وقاموا بتحريف المصطلح عنهم واستعماله ضد خصومهم في القرن الثامن عشر وطبعا متوارث سيكولوجيا من الحضارات الغربية الرومانية وغيرها في الرعب والقتل والحرق قبل تأسيس اي نظام جديد وتاريخ الاستعمار شاهد على ذلك.

 ومن جهة اخرى اسلامية كان الارهاب ركن من اركان الفرق الخارجة عن النظام والخوارج والقرامطة والحشاشين شواهد على ذلك ولا ننسي الارهاب المنظم كما حصل من العثمانيين ضد خصومهم من قبائل العرب والارمن.

 وفي كل الازمنة استغل الارهاب مخابراتيا ضد الخصم الاساسي المعارض والمسالم الذي بفكرة يستطيع تغيير مجرى الاحداث ثوريا وليس حركة مؤقته قابلة للانهيار ذاتيا.

 مثال استغلت الدولة الاموية حركة الخوارج ضد خلافة الامام علي بن ابي طالب رضي الله عنه ثم قضت عليها.

 واستغلت الدولة الفاطمية حركة القرامطة ضد العباسيون ثم قضت عليها.

 واستغلت حركة الحشاشين بازدواجية بين الامراء الصليبين داخل اوروبا وضد الدول الاسلامية الناشئة ثم قضي عليها من الجميع.

 محور الحديث بعد الاستعراض  المختصر للتاريخ، هو هدف داعش بقيام دولة اسلامية من المحيط الى الخليج او ما يسمي  بالشرق الأوسط،  وارتباط هدفهم بالفكر الاسلامي عميقة وتعود لأكثر من سبب يتردد في الموروث الاسلامي وبمسميات مختلفة مثل الخلافة الخليفة المهدي الرجل الصالح كمنطلق للشريعة والقيادة والامامة والديموقراطية بالمعنى الحديث تنحصر في الشورى فقط ايضا الجهاد كفريضة اسلامية وفي المقابل المشركون الكفار الدجال الصليبيون اليهود الوثنيين الخ من الخصوم والأضداد.

 أيديولوجيا، يعتبر التراث الاسلامي منهل لا ينضب من المحفزات الجهادية للمجاهدين وثقافيا واجتماعيا منطلق ثوري للإرهابيين حسب المصطلح الدولي، لذلك وبعد بحوث ودراسات دولية تمخضت في ان الصراع العالمي تحول من اشتراكي رأسمالي الى دولي عالمي ضد الارهاب الاسلامي والمصالح فرضت فكرة جديدة تقوم بإعادة بناء هيكلية ايديلوجية جديدة تكون مغناطيسا للأقطاب وصراع طويل يعيد رسم المستقبل العالمي بكل مستوياته الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

 ارض الشام والعراق خيار استراتيجي للمتحاربين:

 لم يختار الجميع هذا المكان بتخطيط مسبق او تطبيقا لتنبؤات قديمة، بل دفعوا لهذه الارض رغما عنهم والسبب يكمن في خصوصيتها الاجتماعية والثقافية  والاقتصادية والجيوسياسية حيث ان بها المسيحي والاسلامي بكل مذاهبه واليهودي والكردي والتركي الخ حيث يصعب على اي قوة السيطرة على الموقف في حال انتصر ويصبح المسيطر الوحيد من بدأ اللعبة كمستعمر قديم وجديد .

 لكي نفهم اللعبة الاممية علينا تحديد اللاعبين وهم:

 حلف الناتو وبعض الدول المستفيدة

 حلف روسيا وبعض الدول المستفيدة

 الحركات الاسلامية المعتدلة

 الحركات الاسلامية المتطرفة

 حركات المقاومة الوطنية

 كانتونات عرقية واثنية تتجاذبها الاطراف الدولية والاقليمية كالكرد والتركمان والفرق الشيعية المختلفة

 وماهي الفائدة الاستراتيجية من العداء والاستعداء بينهم؟

 ارض العرب هي الوريث الوحيد للحضارة الغربية كما قال أحد دهاة الساسة الانجليز لذلك وجدت اسرائيل لكي تبقي العرب منشغلين في أنفسهم ويبقي الاستعمار الذكي مستمر ولكن انبياء المال العالميين لديهم خطة اخرى وهي توريث اسرائيل حضارة الغرب وارض العرب بمواردها وبشرها ليكونوا جنودها لها ضد اطماع دولية كبرى قادمة.

 اسرائيل مدينة فاضلة لأنبياء المال وهي امريكا الشرق الأوسط المستقبلية كما كانت امريكا الحالية لدول اوروبا القديمة قبل 500 عام حيث اسست بصمت لتصبح سيدة العالم وبفرق كبير هو ان ارض العرب تختلف عن امريكا من حيث الموارد الطبيعة اللامحدودة وموقعها الجيوستراتيجي  متوسطة للبحار والقارات وهي الارض المقدسة لنصف سكان الأرض. 

 هل لداعش علاقة بتحقيق الحلم ؟ وماذا نفسر استهداف الاقليات ولماذا يتم تدمير الغالبية من المكونات الرئيسية كوقود لمعارك طاحنة لا غالب ولا مغلوب فيها ، هل كل ما يحصل هو حشرهم للمعبد الاسرائيلي لكي ينقذ من تبقى ليخلق وعى جديد في وجدانهم انها المخلص لهم وتطهير سمعة اسرائيل وارهابها عند تأسيسها. في النهاية يخطط دُهاتهم لكي تصبح الاقليات مواطنين إسرائيليين في المستقبل، كما اصبح الكثير من المهاجرين مواطنين لأمريكا.

 ايضا اعتقد انه في خضم هذه الصراعات، امريكا تحاول السيطرة على اللعبة لان لها اهداف مصيرية ضد خصومها او منافسيها وهي تغير نظام روسيا الاشتراكية والصين الدكتاتورية لانهم يكبرون مستغلين ادوات الرأسمالية وهي دول اشتراكية، وعند تغير انظمتهم ينتهي دور امريكا ويبدأ دور اسرائيل بتفعيل ادواتها وصندوقها السحري الاسود.

 في السابق كانت القاعدة عدوه لأمريكا فقط وبررت لها الكثير من المكتسبات السياسية والان داعش عدوه للناتو والى الآن داعش تعمل على تأسيس دولة ومدن يفتتن بها الاسلامين وتجذب اليها مواطنين فهي ارض الاحلام للكثير من الجهادين ولكي تدار الدولة لأطول عمر ممكن يأتي دور أكاديمية غوانتنامو لتخريج القيادين لدولة الخلافة ولخلق عداء مستمر للمشروع الامريكي لتعمل الة القتل وليستمر التحكم والسيطرة والفوضى الخلاقة التي بشروا بها ساسة امريكا.

 داعش الان تعصف بالحركات الاسلامية وتتورثها وتكسب الزخم تحت انظار الاقمار الصناعية وفقط السلاح هو المطلوب في الزمان والمكان المناسبين.

 أيضا داعش واخواتها تسهل تقديم المشروع الغربي لما يسمى الاسلام المتحضر او المتمدن كخيار بديل للمسلمين في ممارسة دينهم بخضوع تام للنظام العالمي الجديد الذي سوف تحكمه اسرائيل.

 واعتقد بعد سنوات طويلة من الصراعات والمواجهات حربيه عسكرية وفكرية طويلة سوف تتأسس مقاومة عالمية بفكر حضاري متطور وجديد تكون الوريث الوحيد لما بعد موج الحركات الاسلامية المتطرفة القادمة بمنهج اسلامي عربي تجمع كل الاطياف كثورة فكرية تحررية ضد النظام العالمي الجديد يقودها ربما الرجل الخرافي المسمى المهدي المنتظر او الرجل الصالح او مجتمعات مدنية او دول حاليه تغير رؤيتها وتتقدم بفكر حضاري جديد يطغي على الحضارات السابقة ويجذب العالم التواق للحرية الحقيقية ماديا وروحانيا.

 

التعليقات   

0 #1 مستريح البال 2016-06-19 20:47
أين أنت منذ الزمان يا ابن عريج
صح اني ما فهمت أكثر حكاك لكني فخور أنك من ربعنا وبني عمنا
نحسب أن حن ما نعرف شيء لين قريت مقالك
الحمد لله مثلك محتاجهم
اقتباس

أضف تعليق


كود امني
تحديث